جديد الموقع
والكلمة أمانة
۩ البحث ۩
Separator


البحث في
۩ القائمة البريدية ۩
Separator

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
۩الإصدارات العلمية۩
Separator
۩ عدد الزوار ۩
Separator
الاحصائيات
لهذا اليوم : 836
بالامس : 4437
لهذا الأسبوع : 5271
لهذا الشهر : 93062
لهذه السنة : 474124
منذ البدء : 475919
تاريخ بدء الإحصائيات : 3-12-2012

۩ المسائل العلمية

۩ المسائل العلمية
المسائل
Separator

هل من نوى عملاً كمن عمله يكونان سواءً في كل شيء ؟

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

فالذي يظهر - والله تعالى أعلم – أنهما في الأجر سواء، وإن كانا في الفعل غير سواء، ففضل الله واسع، لكن صاحب الفعل يكون له قرب خاص، فيكون له أجر وقرب، وأما الناوي الذي لم يتيسر له العمل فيكون له الأجر فقط.

04/06/2010 2685

حكم السفر لأجل التعزية

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

فالسفر لأجل التعزية والمواساة ليس فيه حرج، ولا مانع منه، لأنه لا يوجد دليل على المنع، فلم يسافر ويشد الرحل إلى بقعة معينة، إنما لأجل تعزية أشخاص، ومواساتهم. وقد قال ابن قدامة (ت620هـ) ـ رحمه الله تعالى

04/06/2010 5158

:: ما حكمُ استخدامِ العدساتِ المُلوَّنةِ اللَّاصقةِ للنِّساءِ؟ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

الأصلُ جوازُ لُبْسِ العدساتِ المُلوَّنةِ للمرأةِ؛ إذْ لا مانعَ منها، والأصلُ في اللِّباسِ والزِّينةِ الحِلُّ حتَّى يأتيَ ما يمنعُ ذلك

04/06/2010 2866

:: عددُ التَّكبيراتِ الَّتي تُرفَعُ فيها اليدانِ في الصَّلاةِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

السُّنَّةَ للمُصلِّي أن يرفعَ يدَيْه حِيالَ مَنكِبَيْه، أو حِيالَ أُذُنَيْه في أربعةِ مواضعَ:

04/06/2010 3115

:: حكمُ تعزيةِ الكافرِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

اختلَف العلماءُ -رحمهم اللهُ تعالى- في تعزيةِ الكافرِ:

04/06/2010 2803

أين يضع المصلي يديه بعد القيام من الركوع؟

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

الذي يظهر - والله تعالى أعلم - أن للمصلي أن يضع يديه على صدره بعد الرفع من الركوع كما فعل في حال قيامه قبل الركوع؛ لورود ما يدل على ذلك الفعل عن النبي - صلى الله عليه وسلم - من حديث وائل بن حجر - رضي الله عنه - قال:(صليت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فوضع يده اليمنى على يده اليسرى على صدره)

04/06/2010 2660

هل يشرع للمصلي أن يأتي بأكثر من دعاء استفتاح في الصلاة الواحدة ؟

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

الذي يظهر أنه لا يشرع للمصلي أن يجمع بين استفتاحيين في صلاة الواحدة لعدم ورود ذلك عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، فلم يؤثر عنه أنه جمع بين استفتاحيين في موضع واحد، وهو القائل - صلى الله عليه وسلم -:« صَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي» أخرجه البخاري(631).؛ والعبادات مبنية على التوقيف.

04/06/2010 8242

:: هل يجوزُ قولُ: (الرَّسولُ يَرحَمُه اللهُ)؟ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

لا بأسَ أن يدعوَ الإنسانُ بهذا الدُّعاءِ للنَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-؛ لأنَّه قد ورد في دعاءِ التَّشهُّدِ أن يقولَ الدَّاعي: «السَّلامُ عليكَ أيُّها النَّبيُّ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه»

04/06/2010 2648

:: حكمُ البكاءِ على الميِّتِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

يجوزُ البكاءُ على الميِّتِ ثلاثةَ أيَّامٍ، بشرطِ ألَّا يكونَ في ذلك البكاءِ نُواحٌ، ولا جَزَعٌ، ولا تَسَخُّطٌ؛ سواءٌ كان قبلَ الدَّفنِ أو بعدَه، وذلك بالاتِّفاقِ

04/06/2010 2692

:: حكمُ التَّنفُّلِ بعدَ الوترِ مُنفرِدًا ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

التَّنفُّلُ بعدَ الوترِ للمُنفرِدِ قد حصل فيه خلافٌ بينَ العلماءِ، لكنَّ الصَّحيحَ في ذلك أنَّه يجوزُ له أن يَتَنفَّلَ من اللَّيلِ ما شاء، إلَّا أنَّه لا يُوتِرُ في آخِرِ صلاتِه

04/06/2010 2547

:: حُكمُ التَّلفُّظِ بالنِّيَّةِ؟ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

السُّنَّةُ أنْ لا يَتلفَّظَ المُكلَّفُ بالنِّيَّةِ، فلا يقولُ: (نَوَيتُ أن أُصلِّيَ الفجرَ ركعتينِ، أو الظُّهرَ أربعًا)، أو (نَوَيتُ أن أَتَنفَّلَ للعِشاءِ)، ونحوَ ذلك؛ لأنَّ النُّطقَ باللِّسانِ غيرُ مشروعٍ، بل هو بدعةٌ!

04/06/2010 3392

حـكم التداوي

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

هذه المسألة قد اُختلف فيها على أقوال ثلاثة: القول الأول: تركه أفضل، وهو المنصوص عليه في مذهب الحنابلة، ونقل عن الإمام أحمد أنه قال:( أحب لمن اعتقد التوكل وسلك هذا الطريق ترك التداوي من شرب الدواء وغيره)، وقد كانت تكون به علل فلا يخبر الطبيب بها إذا سأله(1).

04/06/2010 3023

:: صِيَغُ التَّسبيحِ والتَّحميدِ والتَّكبيرِ والتَّهليلِ بعدَ الصَّلاةِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

ورَد عن النَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- صِيَغٌ للتَّسبيحِ والتَّحميدِ والتَّكبيرِ والتَّهليلِ بعدَ الصَّلاةِ، يُستحَبُّ للمُصلِّي أن يُنوِّعَ بينَها، منها:

04/06/2010 6082

الإقعاء في الصلاة أنواعه وحكمه

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

الإقعاء في الصلاة يقع على نوعين: الأول: إقعاء مشروع، وهو سنة بين السجدتين: وهو أن ينصب قدميه كما يفعله في السجود، ويضع ألْيتَيه على عقبيه، وهذا يسن فعله بين السجدتين أحياناً؛ ويجعل الأكثر من حاله الإفتراش،

04/06/2010 5007

:: صُنْعُ الطَّعامِ لأهلِ الميِّتِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

يُسَنُّ صُنْعُ الطَّعامِ لأهلِ الميِّتِ، وذلك لما ثبتَ من حديثِ عبدِ اللهِ بنِ جعفرٍ -رضي اللهُ عنهما- قال: قال رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: «اصنَعُوا لآلِ جعفرٍ طعامًا؛ فإنَّه قد أتاهم أمرٌ شغَلَهم».

04/06/2010 2985
[ السابق ] [ 1 ] [ 2 ] [ 3 ]
صفحة الدكتور ظافر آل جبعان بموقع صيد الفوائد
537285
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور ظافر بن حسن آل جبعان