جديد الموقع
الْطَاقَـــــات الـمُهْــــــدَرَة
۩ البحث ۩
Separator


البحث في
۩ القائمة البريدية ۩
Separator

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
۩الإصدارات العلمية۩
Separator
۩ عدد الزوار ۩
Separator
انت الزائر :336170
[يتصفح الموقع حالياً [ 79
الاعضاء :0 الزوار :79
تفاصيل المتواجدون

التربوية والدعوية

 ۩ ركــــن الـمـقـالات
المقالات
Separator

:: حديثُ الإخلاصِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

إنَّه حديثُ القلوبِ، ونِسْمةُ الأفئدةِ، عندَما تستمعُ إليه الآذانُ تُطرِقُ، فتَتَشرَّبُه القلوبُ وتَفقَهُ، عندَها يَتغيَّرُ حالُها، ويستقيمُ أمرُها، وتُخْلِصُ للهِ أعمالَها.

الأحد 8 شوال 1438هـ 332

:: المرضُ بشائرُ، وفوائدُ، وتوجيهات ::

د. ظَافِرُ بْنُ حَسَنٍ آلُ جَبْعَانَ

إنَّ من البلاءِ الَّذي يُقدِّرُه اللهُ على عبادِه: ما يُصابُ به الإنسانُ من مصيبةِ المرضِ واللَّأْواءِ، وثِقَلِ البدنِ والعناءِ؛ فالمرضُ مهما قلَّ فهو ثقيلٌ، وإذا عَظُمَ كان بلاءً مبينًا!!

الإثنين 2 جمادى الأولى 1438هـ 540

:: حينَ تُستثمَرُ الفرحةُ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

عُدنا والجميعُ مُحمَّلٌ بما يحتاجُه من ملابسَ، وحقائبَ، ودفاترَ، وأقلامٍ، وغيرِ ذلك من مُستلزَماتٍ، ودخلنا المنزلَ، فاجتمع الجميعُ على ما تم إحضاره، وتوزعوا ما يلزمه التوزيع، وبعدَها أخذ كل واحد من البنين والبنات يُجهِّز لوازمَه، والفرحةُ تغمرُهم والسَّعادةُ تملأُ أركانَ البيتِ.

السبت 27 شوال 1435هـ 3208

:: والصَّدقةُ دواءٌ ::

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

ومن عجيبِ ما يُذكَرُ في هذا الزَّمانِ: ما جاء عن أحدِ الأساتذةِ المِصريِّينَ أنَّه ابتُلِي بمرضٍ خطيرٍ في قلبِه، وكان لا بدَّ من إجراءِ عمليَّةٍ جراحيَّةٍ له، ولا يمكنُ إجراؤُها إلَّا خارجَ بلادِه، في بلدٍ فيه الطِّبُّ مُتقدِّمٌ، فخرج من بلدِه

الأربعاء 22 رجب 1435هـ 4548

:: الوسائلُ العمليَّةُ لكيفيَّةِ التَّعاملِ والاستفادةِ من التِّقنيَّةِ الحديثةِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

إنَّ كيفيَّةَ التَّعاملِ معَ التِّقنيَّةِ الحديثةِ أمرٌ مُهِمٌّ ومُلِحٌّ للغايةِ؛ فنحن في زمنٍ تشتدُّ الحاجةُ فيه لكيفيَّةِ تربيةِ أنفسِنا ومَن تحتَ أيدينا ليُحسِنوا التَّعاملَ معَ هذه التِّقنيّةِ. وقبلَ طرحِ الوسائلِ فلا بدَّ أن نَقِفَ معَ مفاهيمَ يجبُ مُراعاتُها.

الجمعة 27 جمادى الأولى 1435هـ 5987

:: وسائلُ الاتِّصالِ الحديثةُ .. آدابٌ ومَحاذِيرُ ::

د. ظافرُ بن حسنٍ آل جَبْعَان

هذه التِّقنيَّةُ الحديثةُ، تقنيَّةُ التَّواصلِ والاتِّصالاتِ لها آدابٌ وأخلاقيَّاتٌ يجبُ مُراعاتُها والعنايةُ بها، ومِن أهمِّها

الجمعة 20 جمادى الأولى 1435هـ 2720

:: النَّصائحُ العشرُ للمُربِّين والمُربِّياتِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

هنا أذكرُ لكم نصائحَ ووسائلَ عمليَّةً تُعينُ المُربِّينَ من الآباءِ والأُمَّهاتِ، والمُعلِّمينَ والمُعلِّماتِ على القيامِ بمهمّتِهم السَّاميةِ في تربيةِ مَن تحتَ أيديهم من البنينَ والبناتِ.

السبت 29 صفر 1434هـ 4377

:: البَراءُ مِن الرِّياءِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

الرِّياءَ من الآفاتِ الخطيرةِ الَّتي تُصيبُ كثيرًا من النَّاسِ، فتَصرِفُهم عن العملِ للخالقِ إلى العملِ للنَّاسِ، وعن الثَّناءِ على اللهِ بما يَستحِقُّ إلى الثَّناءِ على النَّفسِ بما لا تَستحِقُّ

03/04/2012 4486

:: أهمِّيَّةُ الاحتسابِ في المُجتمَعاتِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلِ جَبْعانَ

الأمرُ بالمعروفِ والنَّهيُ عن المُنكَرِ، أصلٌ من أصولِ أهلِ السُّنَّةِ والجماعةِ، يعتقدون شرعيَّتَه بقلوبِهم، ويُقِرُّون به بألسنتِهم، ويُؤدُّونه بجوارحِهم بحسَبِ استطاعتِهم.

21/02/2012 6280

:: العبادةُ الدَّواءُ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلِ جَبْعانَ

الاستغفارَ دواءٌ ناجعٌ، وعلاجٌ نافعٌ، يَقشَعُ سُحُبَ الهمومِ، ويُزِيلُ غيمَ الغمومِ؛ فهو البلسمُ الشَّافي، والدَّواءُ الكافي، وهو مُكفِّرٌ للذُّنوبِ والسَّيِّئاتِ، وماحٍ للمعاصي والخطيئاتِ.

05/12/2011 4838

:: الخطواتُ العشرُ للتَّخلُّصِ من عادةِ التَّدخينِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

فهذه خطواتٌ عشرٌ للتَّخلُّصِ من التَّدخينِ؛ تِلْكُم العادةُ المشينةِ، والخصلةُ القبيحةُ؛

26/11/2010 5047

:: رسالةٌ إلى مُتراجِعٍ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

رسالةٌ أكتبُها لك -أخي الحبيبَ- بدمعِ عيني قبلَ حبرِ قلمي، حملني على كتابتِها لكَ مَحبَّتُك، وما علمتُه من الخيرِ الَّذي فيكَ، وما آلَ إليه حالُكَ.

15/11/2010 5422

:: القواعِدُ الأَربعُ لِلتَّغييرِ الإيجابيِّ والخُلُوصِ من المَشاكِلِ ::

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

العبدَ مُعرَّضٌ لصنوفٍ من البلاءِ والآفاتِ، ومُعرَّضٌ للمشاكلِ والعوائقِ، وعندَما نريدُ أن نستعرضَ المشاكلَ والآفاتِ هنا؛ فإنَّ المقامَ يطولُ، والحصرَ يَصعُبُ، وقد نتعرَّضُ لمشاكلَ ونُغفِلُ أخرى، وقد نُوفَّقُ في علاجِ البعضِ ونُخفِقُ في الأخرى.

22/10/2010 3607

:: ضرائبُ السُّكوتِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

إنَّ النَّاظرَ في هذا الزَّمنِ لَيُدرِكُ حقيقةَ إهمالِ أهلِ الإسلامِ لشعيرةِ الأمرِ بالمعروفِ والنَّهيِ عن المنكرِ، وسببُ ذلك: تخاذلُ أهلِ الحقِّ، وتطاولُ أهلِ الباطلِ، فأدَّى ذلك السُّكوتُ المُشِينُ إلى انتشارِ الفسوقِ والعصيانِ، بل تَعدَّاه إلى الكبائرِ من الذُّنوبِ والآثامِ، بل إلى الوقوعِ في الكفرِ -والعياذُ باللهِ الواحدِ الدَّيَّانِ!!

23/06/2010 3407

:: لا لِلتَّعلُّقِ بالأشخاصِ ::

د.ظَافِرُ بْنُ حَسَنٍ آلُ جَبْعَانَ

مَن كان يعبدُ اللهَ ويُؤمِنُ به؛ فإنَّ اللهَ حَيٌّ لا يموتُ، ومَن كان يُؤمِنُ بغيرِه ويَتعلَّقُ به = فإنَّهم يموتون ويذهبون، ويكونُ الخذلانُ طريقَه، والخسرانُ حليفَه

21/05/2010 3392

:: هُمُ الرِّجَالُ فَاصْحَبْهُم ::

د. ظَافِرُ بْنُ حَسَنٍ آلُ جَبْعَانَ

أخي الآمرَ بالمعروفِ والنَّاهيَ عن المُنكَرِ: لا يَضِيرُكَ تخذيلُ المُخذِّلِين، ولا عذلُ العاذلين؛ فأنتم وربِّي الصَّفوةُ، فمَن للأُمَّةِ إذا فُتَّ في عَضُدِكم المستقيمِ

21/05/2010 3512

::رمضانُ .. فُرْصةٌ للتَّغييرِ ::

د. ظافرُ بنُ حَسَنٍ آلُ جَبْعانَ

إنْ كنتَ من الجادِّينَ في أمرِهم، الصَّادقين في إرادتِهم وعزمِهم؛ فهذه الفرصةُ بينَ يديكَ، وهذا الشَّهرُ مُقبِلٌ عليكَ؛ فأَقبِلْ على الخيراتِ، وسابِقْ إلى الطَّاعاتِ، وإلَّا فستَعَضُّ أصابعَ النَّدمِ، وتبكي الدَّمَ بدلَ الدَّمعِ على خيرٍ فوَّتَّه، وأجرٍ عظيمٍ ضيَّعتَه، ونعمةٍ فقدتَها، قد لا تعودُ عليكَ!

21/05/2010 7924

:: سبعُ رسائلَ لأهلِ الرَّسائل ::

د. ظافرُ بنُ حَسَنٍ آلُ جَبْعانَ

لقد انتشَرتْ بينَ النَّاسِ الرَّسائلُ الإلكترونيَّةُ؛ إمَّا عن طريقِ الأفرادِ، أو عن طريقِ المجموعاتِ البريديَّةِ، أو عن طريق ِوسائلِ التَّواصل الاجتماعية، وأصبَح كثيرٌ مِن النَّاسِ ليس له عملٌ إلَّا استقبالَ هذه الرَّسائلِ، وإعادةَ توجيهِها بغَثِّها وسمينِها وعُجَرِها وبُجَرِها، والتَّفنُّنَ في ذلك!

21/05/2010 2938
صفحة الدكتور ظافر آل جبعان بموقع صيد الفوائد
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور ظافر بن حسن آل جبعان