جديد الموقع
الْطَاقَـــــات الـمُهْــــــدَرَة
۩ البحث ۩
Separator


البحث في
۩ القائمة البريدية ۩
Separator

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
۩الإصدارات العلمية۩
Separator
۩ عدد الزوار ۩
Separator
انت الزائر :339848
[يتصفح الموقع حالياً [ 22
الاعضاء :0 الزوار :22
تفاصيل المتواجدون

:: حكمُ لعبِ البلوت ::

المسألة
Separator

:: حكمُ لعبِ البلوت ::

 د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ

ومنه المعونةُ والسَّدادُ

حكمُ لعبِ البلوت

الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسولِه الأمينِ، وعلى آلِه، وصحبِه أجمعينَ.

أمَّا بعدُ؛ فيتساءلُ البعضُ عن حكمِ لُعْبةِ البلوت، أو ما يُسمَّى بالشّدَّةِ ونحوِها؛ فالَّذي يظهرُ -واللهُ تعالى أعلمُ- أنَّ اللَّعِبَ بالبلوت لا يجوزُ؛ لاشتمالِه على عِدَّةِ محاذيرَ، منها:

1- أنَّ هذه اللُّعبةَ قائمةٌ على الحَزْرِ والتَّخمينِ والحظِّ، فكلُّ لعبةٍ قائمةٍ على الحظِّ والحَزْرِ والتَّخمينِ فهي مُحرَّمةٌ، لمشابهتِها للنَّردِ، وهذه اللُّعبةُ لا تقومُ في الأصلِ إلَّا على الحظِّ والحزرِ والتَّخمينِ، فتجدُ أنَّ اللَّاعبَ يأخذُ أوراقًا لا يعلمُ ما فيها، فقد يقعُ في يدِه ما يَتحكَّمُ به في غيرِه، وقد يكونُ ضحيَّةً لتَحكُّمِ غيرِه فيه.

2- إضاعةُ الوقتِ، وقد أُمِرْنا بالمحافظةِ على الوقتِ وعدمِ إضاعتِه فيما لا ينفعُ، والَّذين يمارسون هذه اللُّعبةَ تجدُهم يُضيِّعونَ السَّاعاتِ الطِّوالَ من ليلٍ أو نهارٍ في هذه اللُّعبةِ، بل قد يصلُ بهم الأمرُ إلى إضاعةِ حقوقِ اللهِ وحقوقِ عبادِه، فمَن يَسهَرُ إلى الثَّالثةِ صباحًا كيف يُؤدِّي حقَّ اللهِ في صلاةِ الفجرِ، وحقَّ الزَّوجةِ في المبيتِ، وحقَّ الولدِ في الرِّعايةِ، وحقَّ عبادِ اللهِ في الأمانةِ؟!

3- حصولُ البغضاءِ والشَّحناءِ؛ فإنَّ هذه اللُّعبةَ لا تخلو من وجودِ التَّشاحنِ والتَّباغضِ بينَ مَن يلهو بها، والشَّحناءُ والبغضاءُ قد حرَّمتْهما الشَّريعةُ، وحذَّرتْ منهما، بل قد حذَّرتِ الشَّريعةُ ونهَتْ عن بعضِ المعاملاتِ بسببِ ما يترتَّبُ عليها من الشَّحناءِ والبغضاءِ؛ كبيعِ الرَّجلِ على بيعِ أخيه، وخِطْبتِه على خِطْبةِ أخيه. وهذه اللُّعبةُ في الغالبِ لا تخلو من التَّشاحنِ والتَّباغضِ، بل قد يصلُ الحالُ إلى القطيعةِ والعياذُ باللهِ.

4- قد يدخلُ فيها القِمارُ، وهذا كثيرٌ يكونُ فيها، فيتشارطون على أنَّ المغلوبَ يُقدِّمُ وجبةَ عشاءٍ للفائزِ، ونحوِ ذلك، فإذا دخلها القمارُ ازدادت حرمتُها.

5- وجودُ الصُّوَرِ المُعظَّمةِ في الورقِ، والصُّورُ المُعظَّمةُ مُحرَّمةٌ بالإجماعِ؛ لِمَا تُفضِي إليه من الاعتقادِ فيها من دونِ اللهِ.

6- وجودُ السَّبِّ والشَّتمِ الَّذي لا تخلو منه هذه اللُّعبةُ، وقد وصَل الحالُ -والعياذُ باللهِ- ببعضِ الأشخاصِ إلى سبِّ أبيه الَّذي يلعبُ معَه؛ لأنَّه لم يُحسِنِ اللَّعِبَ! وحدِّثْ عن كثيرٍ من القصصِ الَّتي تُدمِي القلوبَ، وتُبيِّنُ سوءَ هذه اللُّعبةِ في فسادِ أخلاقِ النَّاسِ؛ بل قد يصلُ الحالُ إلى المشاجرةِ والمقاتلةِ بسببِ ما يحصلُ فيها من غِشٍّ، أو استخفافِ بعضِهم ببعضٍ، أو سوءِ لعبٍ، وغيرِ ذلك.

7- هذه اللُّعبةُ لا فائدةَ منها مُطلَقًا؛ فهي من اللَّهوِ واللَّعبِ الممقوتِ، ولا تخلو من الغِشِّ، والكيدِ، وحُبِّ إلحاقِ الضَّررِ بالغيرِ، وغيرِ ذلك ممَّا لا طائلَ تحتَه.

وأخيرًا: هذه اللُّعبةُ ممَّا يَصُدُّ عن ذكرِ اللهِ، ويُوقِعُ في العدواةِ والبغضاءِ، ويُلهِي عن الذِّكرِ وعن الصَّلاةِ؛ فكان منها ما كان من الخمرِ كما قال اللهُ تعالى: {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنتُمْ مُنتَهُونَ} [المائدة: 91].

وختامًا: وبعدَ هذه المحاذيرِ الَّتي لا تخلو منها هذه اللُّعبةُ أو مِن بعضِها؛ فهل بَقِيَ للمسلمِ عذرٌ في اللَّعبِ بهذه اللُّعْبةِ الممقوتةِ؟!

أسألُ اللهَ أن يهديَ ضالَّ المسلمينَ، ويَرُدَّه إليه ردًّا جميلًا.

واللهُ تعالى أعلمُ وأحكمُ

يتساءلُ_البعضُ_عن_حكمِ_لُعْبةِ_البلوت،_أو_ما_يُسمَّى_بالشّدَّةِ_ونحوِها؛_فالَّذي_يظهرُ_ , واللهُ_تعالى_أعلمُ , _أنَّ_اللَّعِبَ_بالبلوت_لا_يجوزُ؛_لاشتمالِه_على_عِدَّةِ_محاذيرَ،_منها
التعليقات : 4 تعليق
Separator
« إضافة تعليق »
الخميس 23 شوال 1389هـ

(غير مسجل)

ظافر بن حسن آل جبعان

وعليكم السلام أخي محمد:
وشكرا على هذه الإضافة النافعة، وإذا صحت فتكفي لمنعها.
الخميس 23 شوال 1389هـ

(غير مسجل)

ظافر بن حسن آل جبعان

وعليكم السلام ومرحبا بأخي عيسى :
أما قولك أنها غير قائمة على الحزر والتخمين فهذا غير مسلم لك بل أصلها قائم على الحظ، والتخمين، فعند توزيعها لا يظمن كل واحد ما يأتيه، فأحيناً يأتيه ورق يتحكم في اللعبة، وأحياناً عكس ذلك، أليس ذلك هذا قائم على الحزر والتخمين؟!

الأمر الآخر: قياسك على الكرة، وعلى الحراب بعيد، فالكرةاب ألعاب بدنية محضة تنمو مهارتها مع الممارسة، وهذه لعبة قائمة على الحظ ثم بعد ذلك على ما يتوفر له من ورق يتحكم في غيره.

أما صدها عن ذكر الله فهذا ظاهر فما سمعت ولا علمت أنهم وهم يلعبون يذكرون الله بل أصبحت علامة على أهل الغفلة واللهو.

أما ضياع الوقت فماذا تسمي من يلعب بهذه الورقة من بعد العشاء حتى الفجر، أو من يلعبها ثلاث ساعات متواصلة هل يسمى حافظ لوقته، إنها لول لم تكن محرمة فهي وربي من أعظم خوارم المروءة.

أما الشحناء والبغضاء فهذا الغالب فيها..
الخميس 23 شوال 1389هـ

(غير مسجل)

محمد احمد آل حاتم

السلام عليكم ورحمة الله : اللهم علمنا ماينفعنا وانفعنا بما علمتنا ، للفائدة قرأت في كتيّب نسيت اسمه أن بعد دراسة لهذه اللعبة تبين أنها لعبة لتخليد دين النصارى ومما أذكر مثلا أن علامة الشريا (العنب) معناها الصليب ولو تأملتها لوجدت ذلك وأن القلب الأسود معناها علامة للحرب ، (والهاص) القلب الأحمر : الحب ، والديمن المعين ..لاأذكر ما قال فيه.. وأن الشايب تشارلز السادس والولد ابنه السابع والبنت زوجة أحدهما وهذا تعظيما لقادة النصارى في وقت ما ظهرت هذه اللعبة ثم أصبحت اليوم وللأسف جزءا من حياة شبابنا ـ أصلحنا الله وإياهم ـ وأبشركم حينما أذكر هذا الخبر للاعبي البلوت يتركونها لله حينما علموا أنها لتخليد دين النصارى .
الخميس 23 شوال 1389هـ

(غير مسجل)

عيسى المستنير

السلام عليكم أبو معاذ البلوت لا يوجد فيها تخمين ولا قمار ومسألة ضياع الوقت وغيرها من العلل بذلك سنحرم كل لعبة إذن لعب الكرة حرام لانها تصد عن ذكر الله ولانها تثير الشحناء فلو قال احدهم هل لعب الأحباش بالحراب في مسجد رسول الله هل ضياع للوقت والرسول صلى الله عليه وزوجته يتفرجون هل هذا ضياع وقت وصد عن ذكر الله؟!
[ 1 ]
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/9999999999999999999
تعليقك
3 + 7 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
Separator
المسألة السابق
:: حُكْمُ تَجاوُزِ المِيقاتِ بدُونِ إحرامٍ ::
المسائل المتشابهة المسألة التالي
:: حكمُ لعبِ البلوت ::
صفحة الدكتور ظافر آل جبعان بموقع صيد الفوائد
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور ظافر بن حسن آل جبعان