جديد الموقع
:: عاشُوراءُ والصِّراعُ بينَ الحقِّ والباطلِ :: { الخطب الصوتية } ۞ :: عيدُ الفطر المُباركِ لعام 1438هـ :: { الخطب الصوتية } ۞ :: { فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ } :: { ۩ منبر الجمعة } ۞ :: حكمُ الاستثناءِ في الدُّعاءِ :: { ۩ المسائل العلمية } ۞ :: وصفُ عليِّ بنِ أبي طالبٍ -رضي اللهُ عنه- بـــــ"الإمامِ" :: { ۩ المسائل العلمية } ۞ :: الاستعاذةُ :: { ۩ المسائل العلمية } ۞ :: أَيَّتُها النَّساء :: { إصدارات صوتية } ۞ :: فَاسْتَجَبْنَا لَهُ :: { إصدارات صوتية } ۞ :: فلنعم المجيبون :: { الخطب الصوتية } ۞ :: الخطرُ اليهوديُّ :: { مقالات في الواقع والمنهج } ۞
الْطَاقَـــــات الـمُهْــــــدَرَة
۩ البحث ۩
Separator


البحث في
۩ القائمة البريدية ۩
Separator

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
۩الإصدارات العلمية۩
Separator
۩ عدد الزوار ۩
Separator
انت الزائر :342228
[يتصفح الموقع حالياً [ 72
الاعضاء :0 الزوار :72
تفاصيل المتواجدون

تخريج ودراسة حديث:« تَهَادَوْا فَإِنَّ الْهَدِيَّةَ تُذْهِبُ وَحَرَ الصَّدْرِ».

التخريج
Separator

تخريج ودراسة حديث:« تَهَادَوْا فَإِنَّ الْهَدِيَّةَ تُذْهِبُ وَحَرَ الصَّدْرِ».

 د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان



تخريج ودراسة حديث:

« تَهَادَوْا فَإِنَّ الْهَدِيَّةَ تُذْهِبُ وَحَرَ الصَّدْرِ ».

التخريج:

أخرجه الإمام الترمذي في كتاب الولاء والهبة، باب: في حث النبي r على التهادي(4/441 برقم:2130)، وأبو بكر القرشي في مكارم الأخلاق(ص:109) من طريق محمد بن سواء حدثنا أبو معشر عن سعيد عن أبي هريرة t : به.

وقد تابع محمد بن سواء، خلف بن الوليد كما عند أحمد في المسند(2/405)، وكذلك أبو داود الطيالسي كما في مسنده(1/307)، والليث في مسند الشهاب( 1/380)، وكذلك ابن المبارك في مكارم الأخلاق(ص:109)، وفي البر والصلة للمروزي(ص:121).

دراسة الإسناد:

1- محمد بن سواء بن أبي كردم: عنبر السدوسي العنبري، أبو الخطاب البصري المكفوف، صدوق، رمي بالقدر، من التسعة، (ت:187هـ أو189هـ)، أخرج له:(خ م خد ت س ق)(2)؛ والذي يظهر أنه ثقة فقد روى عنه جمع من الثقات، وجعله أحمد في منزله سعيد بن أبي عروبة، وقال ابن معين:( كان في الذكاء يشبَّه بقتادة)(3)، وقال الذهبي في الميزان(3/576):(أحد الثقات المعروفين).

2- أبو معشر نجيح بن عبدالرحمن السند المدني مولى بني هاشم، قيل كان اسمه عبدالرحمن بن الوليد بن هلال، مشهور بكنيته، ضعيف أسن واختلط، من السادسة، (ت:170هـ) بغداد، أخرج له:( 4)(4).

3- سعيد بن المسيب بن حزن بن أبي وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم القرشي المخزومي، أبو محمد المدني، سيد التابعين، أحد العلماء الأثبات الفقهاء الكبار، اتفقوا على أن مرسلاته أصح المراسيل، وقال ابن المديني:( لا أعلم في التابعين أوسع علما منه)، من الثانية، (ت: بعد90هـ)، أخرج له:(ع)(5).

4- أبو هريرة t صحابي جليل.

الحكم على إسناد الحديث:

إسناد هذا الحديث:ضعيف. فيه نجيح بن عبدالرحمن أبو معشر، ضعيف.

ولهذا الحديث شاهدان:

1- أنس بن مالك t :

أخرج البيهقي في الشعب (6/479) بلفظ قريب منه من طريق أبي يعلى حمزة بن عبدالعزيز نا محمد بن حبان بن حمدويه إملاءً نا محمد بن مندة نا بكر بن بكار نا عائذ بن شريح قال: سمعت أنس بن مالك t يقول: قال رسول الله r :« يَا مَعْشَرَ الْمَلأ تَهَادَوْا فَإِنَّ الْهَدِيَّةَ تَذْهَبُ بِالْسَخِيْمَةِ(6)».

ولكن هذا الشاهد ضعيف جداً فيه ثلاث علل:

الأولى: محمد بن مندة، ضعيف، قال عنه أبو حاتم كما في الجرح والتعديل(8/107):(لم يكن عندي بصدوق، ثم أخرج عن بكر بن بكار والحسين بن حفص ولم يكن سنه سن من يلحقهما).

الثانية: بكر بن بكار، ضعيف، قال عنه أبو حاتم في الجرح والتعديل(2/382):(ليس بالقوي)، ونقل عن ابن معين أنه قال عنه:(ليس بشيء)، وقال النسائي في الضعفاء والمتروكين(ص:25): (ليس بثقة).

الثالثة: عائذ بن شريح أبو المليح قال عنه أبو حاتم:( في حديثه ضعف)، وقال بن طاهر:(ليس بشيء) كما نقله عنهما الحافظ ابن حجر في لسان الميزان(7/59).

ولهذا اللفظ شاهد أخرجه أبو بكر القرشي في مكارم الأخلاق(ص:110)، والقضاعي في مسند الشهاب(1/381) من طريق أبو نصر التمَّار ثنا كوثر بن حكيم عن مكحول يرفعه للنبي r .

ولكن هذا الشاهد ليس بشاهدٍ قوي يعتضد به ففيه كوثر بن حكيم: منكر الحديث(7).

2- عصمة بن مالك الخطمي t :

أخرج الطبراني في الكبير(17/183) بلفظ قريب منه من طريق أحمد بن رشدين المصري ثنا خالد بن عبدالسلام الصدفي ثنا الفضل بن المختار عن عبدالله بن موهب عن عصمة بن مالك الخطمي t قال: قال رسول الله r :« الْـهَدِيَّةُ تَذْهَبُ بِالْسَّمْعِ وَالْقَلبِ».

ولكن هذا الشاهد ضعيف جداً، ففيه الفضل بن المختار قال عنه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل:(7/69):(مجهول، وأحاديثه منكرة يحدث بالأباطيل)، وقال عنه العقيلي في الضعفاء(3/449):(منكر الحديث).

ولهذا اللفظ شاهد أخرجه القضاعي في مسند الشهاب( 1/157) من طريق أحمد بن محمد الأنماطي أنا محمد بن أحمد بن جابر أنا محمد بن محمد ثنا خالد ثنا الفضل عن أبان عن أنس t: به.

ولكن هذا الشاهد شاهد لا يصلح أن يتقوى به ففيه محمد بن محمد بن الأشعث: وضاع(8).

فيكون الحديث ضعيف لعدم خلو جميع طرقه من الضعف الشديد.

الحكم العام على إسناد الحديث:

إسناد هذا الحديث: ضعيف جداً.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) وحر الصدر: غِشهُ ووساوسُه، وقيل: الحِقْد والغَيْظ؛ وقيل: العَداوَة؛ وقيل: أشدّ الغَضَب. النهاية لابن الأثير(5/346).

(2) تهذيب التهذيب (9/179برقم:6212)، وتقريب التهذيب (ص:852 برقم:5976).

(3) تهذيب الكمال(25/328)، وتهذيب التهذيب (9/179) بتصرف.

(4) تهذيب التهذيب (10/375برقم:7419)، وتقريب التهذيب (ص:998 برقم:7150).

(5) تهذيب التهذيب (4/75برقم:2489)، وتقريب التهذيب (ص:388برقم:2409).

(6) أي: الحقد في النفس. النهاية لابن الأثير(1/891).

(7) التاريخ الكبير للبخاري(7/244)، والجرح والتعديل(7/176)، ولسان الميزان لابن حجر(4/490)، الكامل في الضعفاء لابن عدي(6/76)، الضعفاء للعقيلي(4/12)، والضعفاء والمتروكين للنسائي(ص:89).

(8) لسان الميزان (5/362برقم:1182)، الكامل في الضعفاء (6/301-302)، الكشف الحثيث للحلبي(ص:247).

صفحة الدكتور ظافر آل جبعان بموقع صيد الفوائد
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور ظافر بن حسن آل جبعان