جديد الموقع
الْطَاقَـــــات الـمُهْــــــدَرَة
۩ البحث ۩
Separator


البحث في
۩ القائمة البريدية ۩
Separator

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
۩الإصدارات العلمية۩
Separator
۩ عدد الزوار ۩
Separator
انت الزائر :336188
[يتصفح الموقع حالياً [ 83
الاعضاء :0 الزوار :83
تفاصيل المتواجدون

حكم لعبة تشارلي

المسألة
Separator

حكم لعبة تشارلي

 د. ظافر بن حسن آل جبعان

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم اهدني وسددني وثبتني

حكم لعبة تشارلي

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فقد انتشر في الآونة الأخيرة بين كثير من الشباب لعبة تسمى " تشارلي " وتساءل البعض عن حكمها، وقبل الإجابة عن حكمها، فلابد من بيان فكرتها:

فكرتها:

أن يضع اللاعب قلمين مرسومين على شكل صليب فوق بعضهما البعض على ورقة يحيط بهما مربع مقسم إلى أربعة أقسام ومكتوب في كل جزء عبارة yes أو no موزعة بالتساوي، ثم يقوم اللاعب بترديد عبارة ينادي فيها " تشارلي " يقول فيها: هل أنت هنا؟ ويستمر في مناداته حتى يتحرك القلم لأحد الكلمتين: نعم أو لا، وبعد ذلك يتم سؤاله عن أسئلة في المستقبل وهو يجيب بتحريك القلم إلى أحد الإجابتين yes أو no.

وبعد بيان فكرتها فالذي يظهر - والله تعالى أعلم - أن اللعب بهذه اللعبة محرم ولا يجوز لاشتمالها على عدة محاذير منها:

1- هذه اللعبة تنسب إلى أسطورة شيطانية مكسيكية يُدعى شيطانها بـ" تشارلي "، وهذا الشيطان تنادى روحه بكلمات معينة، وما زال بعض المكسيكيين يعتقدون ذلك.

2- تغيير العقائد، ويكون تغيير العقائد من جهات:

أ- وضع القلمين على شكل صليب، والصليب يشير إلى دين النصارى، مما له ارتباط بعقيدة الصلب عندهم، وعند ممارسة اللعبة من قبل بعض البسطاء قد يعتقدون تدخل الصليب في تيسير أمورهم، ومن ثمَّ يعتقدون فيه.

ب- الشرك، الذي هو دعاء غير الله في شيء هو من خصائص الله، فنداء الشبح " تشارلي " وطلب منه الإخبار عن المستقبل هذا نوع من الإشراك مع الله لأنه لا يعلم الغيب إلا الله.

ج- فيه الاستعانة بغير الله، فيستعين بروح الشبح المكسيكي لمساعدته.

د- تهوين أمر دعاء الجن، والتوسل بهم لقضاء الحوائج وطلب المنافع، فهذه اللعبة قائمة على تحضير روح " تشارلي " وسؤاله عما يريد السائل وهو يجاوب بنعم أو لا، وهذا أمر خطير ولا يجوز، بل قد يؤل - والعياذ بالله - إلى أمور لا تحمد عقبها من الشرك، والسحر، والكهانة.

3- إضاعة الوقت، وقد أمرنا بالمحافظة على الوقت وعدم إضاعته فيما لا ينفع، والذين يمارسون هذه اللعبة تجدهم يضيعون الساعات في هذه اللعبة، بل قد يصل بهم الأمر إلى إضاعة حقوق الله والعباد.

شبهة:

يزعم بعضهم أنها خُدعة فيزيائية وراء السر في تحريك القلم، وهي: عامل الجاذبية الأرضية، فوضع القلمين فوق بعضهما بهذا الشكل المعاكس تجعل من الصعب ثباتهما على نفس وضعهما، لأن الأقلام خفيفة وبمجرد الكلام والنفس والتحدث بجانبهما يتحركان، بالإضافة إلى أن عدم استواء السطح الموضوع عليه الأقلام ولو بنسبة نصف بالمئة يكون كفيلا بتحريكهما.

الجواب عن هذه الشبهة، أن الإشكال ليس في الخدعة الفيزائية، إنما في وضع القلمين بهذه الهيئة، على شكل صليب، وكذلك دعاء هذا الشبح الذي يعتقدون فيه أنه من حرك القلم، ثم سؤاله عن أمور غيبية تتم الإجابة عليها بنعم أو لا، ولو كانت بفعل الجاذبية، وهذا أمر خطير جدًا على عقائد البسطاء، والجهلة والسذج، ولذلك جاء القول بمنعها، وإن من مقاصد الشريعة إغلاق باب الشرك، وقطع سبله، فقد حرمت الشريعة التصوير تحريم وسائل لأنه يفضي إلى الوقوع في الشرك، والعياذ بالله.

وختاماً: ينبغي على أولياء الأمور أن يتقوا الله فيمن تحت أيديهم من أبنائهم وبناتهم فيحذرهم مما يضرهم، ويجنبوهم ما يفتنهم في دينهم ودنياهم، وليتذكروا قول النبي المختار – صلى الله عليه وسلم -: « مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللَّهُ رَعِيَّةً يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ إِلاَّ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ » متفق عليه من حديث معقل بن يسار رضي الله عنه.

وبعد هذه المحاذير التي لا تخلو منها هذه اللعبة أو من بعضها، فهل بقي للمسلم عذر في اللعب بهذه اللعبة الممقوتة؟! أو تمكين من تحت يده منها، أسأل الله أن يهدي ضال المسلمين، ويردهم إليه رداً جميلاً.

والله تعالى أعلم وأحكم


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم اهدني وسددني وثبتني

حكم لعبة تشارلي

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فقد انتشر في الآونة الأخيرة بين كثير من الشباب لعبة تسمى " تشارلي " وتساءل البعض عن حكمها، وقبل الإجابة عن حكمها، فلابد من بيان فكرتها:

فكرتها:

أن يضع اللاعب قلمين مرسومين على شكل صليب فوق بعضهما البعض على ورقة يحيط بهما مربع مقسم إلى أربعة أقسام ومكتوب في كل جزء عبارة yes أو no موزعة بالتساوي، ثم يقوم اللاعب بترديد عبارة ينادي فيها " تشارلي " يقول فيها: هل أنت هنا؟ ويستمر في مناداته حتى يتحرك القلم لأحد الكلمتين: نعم أو لا، وبعد ذلك يتم سؤاله عن أسئلة في المستقبل وهو يجيب بتحريك القلم إلى أحد الإجابتين yes أو no.

وبعد بيان فكرتها فالذي يظهر - والله تعالى أعلم - أن اللعب بهذه اللعبة محرم ولا يجوز لاشتمالها على عدة محاذير منها:

1- هذه اللعبة تنسب إلى أسطورة شيطانية مكسيكية يُدعى شيطانها بـ" تشارلي "، وهذا الشيطان تنادى روحه بكلمات معينة، وما زال بعض المكسيكيين يعتقدون ذلك.

2- تغيير العقائد، ويكون تغيير العقائد من جهات:

أ- وضع القلمين على شكل صليب، والصليب يشير إلى دين النصارى، مما له ارتباط بعقيدة الصلب عندهم، وعند ممارسة اللعبة من قبل بعض البسطاء قد يعتقدون تدخل الصليب في تيسير أمورهم، ومن ثمَّ يعتقدون فيه.

ب- الشرك، الذي هو دعاء غير الله في شيء هو من خصائص الله، فنداء الشبح " تشارلي " وطلب منه الإخبار عن المستقبل هذا نوع من الإشراك مع الله لأنه لا يعلم الغيب إلا الله.

ج- فيه الاستعانة بغير الله، فيستعين بروح الشبح المكسيكي لمساعدته.

د- تهوين أمر دعاء الجن، والتوسل بهم لقضاء الحوائج وطلب المنافع، فهذه اللعبة قائمة على تحضير روح " تشارلي " وسؤاله عما يريد السائل وهو يجاوب بنعم أو لا، وهذا أمر خطير ولا يجوز، بل قد يؤل - والعياذ بالله - إلى أمور لا تحمد عقبها من الشرك، والسحر، والكهانة.

3- إضاعة الوقت، وقد أمرنا بالمحافظة على الوقت وعدم إضاعته فيما لا ينفع، والذين يمارسون هذه اللعبة تجدهم يضيعون الساعات في هذه اللعبة، بل قد يصل بهم الأمر إلى إضاعة حقوق الله والعباد.

شبهة:

يزعم بعضهم أنها خُدعة فيزيائية وراء السر في تحريك القلم، وهي: عامل الجاذبية الأرضية، فوضع القلمين فوق بعضهما بهذا الشكل المعاكس تجعل من الصعب ثباتهما على نفس وضعهما، لأن الأقلام خفيفة وبمجرد الكلام والنفس والتحدث بجانبهما يتحركان، بالإضافة إلى أن عدم استواء السطح الموضوع عليه الأقلام ولو بنسبة نصف بالمئة يكون كفيلا بتحريكهما.

الجواب عن هذه الشبهة، أن الإشكال ليس في الخدعة الفيزائية، إنما في وضع القلمين بهذه الهيئة، على شكل صليب، وكذلك دعاء هذا الشبح الذي يعتقدون فيه أنه من حرك القلم، ثم سؤاله عن أمور غيبية تتم الإجابة عليها بنعم أو لا، ولو كانت بفعل الجاذبية، وهذا أمر خطير جدًا على عقائد البسطاء، والجهلة والسذج، ولذلك جاء القول بمنعها، وإن من مقاصد الشريعة إغلاق باب الشرك، وقطع سبله، فقد حرمت الشريعة التصوير تحريم وسائل لأنه يفضي إلى الوقوع في الشرك، والعياذ بالله.

وختاماً: ينبغي على أولياء الأمور أن يتقوا الله فيمن تحت أيديهم من أبنائهم وبناتهم فيحذرهم مما يضرهم، ويجنبوهم ما يفتنهم في دينهم ودنياهم، وليتذكروا قول النبي المختار – صلى الله عليه وسلم -: « مَا مِنْ عَبْدٍ يَسْتَرْعِيهِ اللَّهُ رَعِيَّةً يَمُوتُ يَوْمَ يَمُوتُ وَهُوَ غَاشٌّ لِرَعِيَّتِهِ إِلاَّ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ » متفق عليه من حديث معقل بن يسار رضي الله عنه.

وبعد هذه المحاذير التي لا تخلو منها هذه اللعبة أو من بعضها، فهل بقي للمسلم عذر في اللعب بهذه اللعبة الممقوتة؟! أو تمكين من تحت يده منها، أسأل الله أن يهدي ضال المسلمين، ويردهم إليه رداً جميلاً.

والله تعالى أعلم وأحكم

بقلم

الفقير إلى عفو سيده ومولاه

د. ظَافِرُ بْنُ حَسَن آل جَبْعَان

www.aljebaan.com

لعبة , فكرتها , الإجابة , حكمها، , وتساءل , فلابد , عن , الآونة , فقد , البعض , الشباب , من , بين , وقبل , تشارلي , تسمى , الأخيرة , كثير , بيان , في , انتشر
التعليقات : 0 تعليق
Separator
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/9999999999999999999
تعليقك
2 + 3 =
أدخل الناتج
روابط ذات صلة
Separator
المسألة السابق
:: حولَ عبارةِ: (خس مع جزر صحه) ::
المسائل المتشابهة المسألة التالي
حكم لعبة تشارلي
صفحة الدكتور ظافر آل جبعان بموقع صيد الفوائد
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور ظافر بن حسن آل جبعان