جديد الموقع
:: المخرجُ من الفتنِ :: { ۩ منبر الجمعة } ۞ :: خطبةُ عيدِ الفطرِ المباركِ لعامِ 1439هـ :: { ۩ منبر الجمعة } ۞ :: ما لا أصل له نهاية العام (4/1) :: { ۩ تغريدات مصورة } ۞ :: ما لا أصل له نهاية العام (4/2) :: { ۩ تغريدات مصورة } ۞ :: ما لا أصل له نهاية العام (4/3) :: { ۩ تغريدات مصورة } ۞ :: ما لا أصل له نهاية العام (4/4) :: { ۩ تغريدات مصورة } ۞ :: ما لا أصل له بداية العام (2/1) :: { ۩ تغريدات مصورة } ۞ :: ما لا أصل له بداية العام (2/2) :: { ۩ تغريدات مصورة } ۞ :: وَهُوَ اللَّطِيفُ :: { ۩ منبر الجمعة } ۞ :: نون للقرآن وعلومه :: { ۩ مــواقــع نافعة } ۞
والكلمة أمانة
۩ البحث ۩
Separator


البحث في
۩الإصدارات العلمية۩
Separator
۩ عدد الزوار ۩
Separator
الاحصائيات
لهذا اليوم : 171
بالامس : 9566
لهذا الأسبوع : 15725
لهذا الشهر : 113300
لهذه السنة : 805554
منذ البدء : 808006
تاريخ بدء الإحصائيات : 3-12-2012

حكم السفر لأجل التعزية

المسألة
Separator

حكم السفر لأجل التعزية

 د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

حكم السفر لأجل التعزية

ما حكم السفر لأجل التعزية؟

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
فالسفر لأجل التعزية والمواساة ليس فيه حرج، ولا مانع منه، لأنه لا يوجد دليل على المنع، فلم يسافر ويشد الرحل إلى بقعة معينة، إنما لأجل تعزية أشخاص، ومواساتهم.
وقد قال ابن قدامة (ت620هـ) ـ رحمه الله تعالى ـ:(فإنه ربما جاءهم من يحضر ميتهم من القرى والأماكن البعيدة)(1). فكأنه لا يرى منع السفر لحضور الجنازة، وكذلك لا يوجد مانع من السفر للتعزية. ومن قال بخلاف ذلك فعليه الدليل.
وقد سُئل الشيخ عبدالعزيز بن باز(ت1420هـ) ـ رحمه الله تعالى ـ عن حكم السفر للتعزية لقريب أو صديق.
فقال: (لا نعلم بأساً في السفر من أجل العزاء لقريب أو صديق؛ ذلك من الجبر والمواساة وتخفيف آلام المصيبة)، وقال ـ رحمه الله تعالى ـ أيضا:( إذا كانوا ـ أي أهل الميت ـ يحبون ذلك ـ أي السفر إليهم ـ فلا حرج، والأمر في ذلك واسع)(2).

- والله تعالى أعلم وأحكم –

--------------------------------
(1) المغني (3/497).
(2) مجموع فتاوى ومقالات متنوعة
(13/276).

التعليقات : 0 تعليق
Separator
إضافة تعليق
Separator

8 + 3 =

/9999999999999999999
روابط ذات صلة
Separator
صفحة الدكتور ظافر آل جبعان بموقع صيد الفوائد
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور ظافر بن حسن آل جبعان