جديد الموقع
:: عاشُوراءُ والصِّراعُ بينَ الحقِّ والباطلِ :: { الخطب الصوتية } ۞ :: عيدُ الفطر المُباركِ لعام 1438هـ :: { الخطب الصوتية } ۞ :: { فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ } :: { ۩ منبر الجمعة } ۞ :: حكمُ الاستثناءِ في الدُّعاءِ :: { ۩ المسائل العلمية } ۞ :: وصفُ عليِّ بنِ أبي طالبٍ -رضي اللهُ عنه- بـــــ"الإمامِ" :: { ۩ المسائل العلمية } ۞ :: الاستعاذةُ :: { ۩ المسائل العلمية } ۞ :: أَيَّتُها النَّساء :: { إصدارات صوتية } ۞ :: فَاسْتَجَبْنَا لَهُ :: { إصدارات صوتية } ۞ :: فلنعم المجيبون :: { الخطب الصوتية } ۞ :: الخطرُ اليهوديُّ :: { مقالات في الواقع والمنهج } ۞
الْطَاقَـــــات الـمُهْــــــدَرَة
۩ البحث ۩
Separator


البحث في
۩ القائمة البريدية ۩
Separator

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
۩الإصدارات العلمية۩
Separator
۩ عدد الزوار ۩
Separator
انت الزائر :342331
[يتصفح الموقع حالياً [ 66
الاعضاء :0 الزوار :66
تفاصيل المتواجدون

۩ المسائل العلمية

۩ المسائل العلمية
المسائل
Separator

:: المَوْلِدُ النَّبويُّ بينَ الاتِّباعِ والابتداعِ ::

د.ظافرُ بنُ حَسَنٍ آلُ جَبْعانَ

يومُ المولدِ عظيمٌ، لكنَّ يومَ البعثةِ أعظمُ، ففيه نزل على مُحمَّدٍ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- القرآنُ، وشُرِّفَ بالنُّبوَّةِ، ومعَ ذلك لم يُحدِّدْ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يومَ البعثةِ؛ لأنَّه ليس محلًّا لعملٍ خاصٍّ؛ فكيف يُعظَّمُ يومُ المولدِ؟!

03/02/2012 5250

:: صِفَةُ وضعِ اليدَينِ حالَ الجلوسِ للتَّشهُّدِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

جاء عن النَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- في صفةِ وضعِ يدَيْه حالَ جلوسِه للتَّشهُّدِ صفاتٌ أربعٌ؛ وهي:

13/01/2012 3873

:: حكمُ لعبِ البلوت ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

يتساءلُ البعضُ عن حكمِ لُعْبةِ البلوت، أو ما يُسمَّى بالشّدَّةِ ونحوِها؛ فالَّذي يظهرُ -واللهُ تعالى أعلمُ- أنَّ اللَّعِبَ بالبلوت لا يجوزُ؛ لاشتمالِه على عِدَّةِ محاذيرَ، منها:

01/11/2011 5962

:: حُكْمُ تَجاوُزِ المِيقاتِ بدُونِ إحرامٍ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلِ جَبْعانَ

يسألُ كثيرٌ ممَّن يريدُ الحجَّ والعمرةَ عن حكمِ تجاوزِ الميقاتِ بدونِ إحرامٍ، أو مَن يُحرِمُ ثُمَّ يُصَدُّ ويُمنَعُ مِن دخولِ مكّةَ بأيِّ سببٍ كان، سواءٌ بسببِ المرضِ، أو عدمِ وجودِ تصريحٍ للحجِّ أو العمرةِ، أو خوفٍ أو غيرِ ذلك.

01/11/2011 24594

ما حكم قول فلان:( رضي الله عنه ) لغير الصحابة؟

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد: فهذه العبارة قائلها لا يخرج من أحد حالين: الأول: الإخبار، بمعنى أنه يخبر أن فلان قد رضي الله عنه. الثاني: الدعاء، بمعنى أن يدعو لفلان بأن يرضى الله عنه وعليه.

01/08/2011 12656

:: حكـــــــــمُ بـيـعِ الــــــــــــــدَّمِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

حكمُ بيعِ الدَّمِ، وأكلِ ثمنِه = حرامٌ، دلَّ على تحريمِه السُّنَّةُ والإجماعُ.

19/06/2011 7301

:: حكمُ صومِ الحاجمِ والمحجومِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

هذه المسألةُ قد اختلَف فيها العلماءُ اختلافًا عظيمًا؛ وذلك لقُوَّةِ الأدلَّةِ في ذلك معَ تعارضِها الظَّاهريِّ.

20/05/2011 4933

التنويع في أداء الوضوء

د. ظافر بن حسن آل جبعان

الثاني: التنويع في غسل الأعضاء، فقد جاء عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه غسل بعض أعضائه مرة مرة، وورد مرتين مرتين، وورد ثلاث مرات، ولم يزد - صلى الله عليه وسلم - على ذلك.

12/03/2011 4159

:: الطُّرُقُ الشَّرعيَّةُ لِلوقايةِ من العَينِ وعلاجِها ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

عِلاجُ العينِ والوقايةُ منها يَتمثَّلُ في أمرينِ: الأمرُ الأوَّلُ: قبلَ حصولِها. الأمرُ الثَّاني: بعدَ حصولِها.

25/01/2011 3617

:: ما يُشرَعُ للإنسانِ حينَ يرى ما يُعجِبُه ::

د.ظَافِرُ بْنُ حَسَنٍ آل جَبْعَان

هذه المسألةُ من المسائلِ المُهِمَّةِ الَّتي ينبغي فِقهُها جيِّدًا؛ لأنَّها ممَّا يحتاجُه النَّاسُ بكثرةٍ، ولها أثرٌ على أنفسِهم وأولادِهم وأموالِهم

21/01/2011 5148

:: هلِ السَّنَةُ تَنتَهِي بشَهرِ ذي الحِجَّةِ، وتَبْدأُ بالمُحرَّمِ؟ ::

د. ظَافِرُ بن حسنٍ آلُ جَبْعَان

اختَلَف العربُ في بدايةِ العامِ بأيِّ شهورِ السَّنةِ يكونُ؟ فعندَهم اثنا عشَرَ شهرًا، فبِأيِّها يَبدؤون؟

02/12/2010 2982

:: مسائلُ فيما يجتنبُه المُضحي ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

عن أُمِّ سلمةَ -رضي اللهُ عنها- أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال:«إِذَا رَأَيْتُمْ هِلالَ ذِي الْحِجَّةِ، وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ؛ فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وَأَظْفَارِهِ»، وفي روايةٍ:«فَلا يَأْخُذَنَّ مِنْ شَعْرِهِ وَلا مِنْ أَظْفَارِهِ شَيْئًا حَتَّى يُضَحِّيَ» [أخرجه مسلمٌ (1977)]،

05/11/2010 3320

:: هل يجبُ الحجُّ على الفورِ، أم على التَّراخي؟ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

الصَّحيحُ الَّذي عليه جمهورُ أهلِ العلمِ: أنَّ الحجَّ يجبُ على الفورِ، ولا يجوزُ تأخيرُه إذا تَوفَّرتْ شروطُ الحجِّ؛ وهي:

20/10/2010 2405

كيف نخرج زكاة الذهب والفضة اليوم؟

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

نصاب الذهب عشرون مثقالاً، وهي تساوي: 85 جراماً تقريباً كما هو مقرر. ونصاب الفضة 200 درهماً، وهي تساوي: 595 جراماً تقريبًا كما هو مقرر. فإذا حال الحول على مالك؛ فينظر كم يساوي سعر نصاب الذهب؟ وهو: 85 × سعر الجرام الواحد بالريال = نصاب الذهب بالريال.

03/10/2010 3450

كيفية زكاة الأوراق النقدية؟

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

الأوراق النقدية اليومَ من الرِّيالات والجنيهات والدراهم والدولارات وغيرها من العملات التي تقوم مقامَ الذَّهب والفضة لا شكَّ أنَّ فيها زكاة؛ لأنَّ البدل له حُكم المبدل، وهنا اختلف العلماء: هل تُقدَّر الأوراق النقدية بنصابِ الذَّهب أو بنصاب الفضَّة؟

01/10/2010 3572

إذا رؤي الهلال في بلد فهل يلزم الجميع الصوم؟

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

فهذه المسألة اختلف فيها أهل العلم على قولين: القول الأول: المذهب أنه إذا رؤي الهلال في بلدٍ لزم الجميع الصوم، ويدل لذلك:

16/07/2010 2598

:: حكمُ جعلِ الآياتِ القرآنيَّةِ والأذانِ نغماتٍ للهاتفِ النَّقَّالِ ::

د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

الَّذي يظهرُ في هذه المسألةِ -واللهُ تعالى أعلمُ- أنَّ هذا الفعلَ لا يجوزُ؛ لأمورٍ، منها:

03/07/2010 5177

الاستئجار على تلاوة القرآن الكريم، وإهداء ثوابها للميت.

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

الاستئجار على تلاوة القرآن الكريم، أي أخذ الأجرة على إهداء ثواب قراءته إلى الميت، فأهل العلم على عدم جوازه، بلا خلاف بينهم، ولم ينقل أحدٌ منهم الإذن بذلك، وإلى ذلك ذهب الحنفية(1)، والمالكية(2)، والمشهور عند الشافعية(3)، والحنابلة(4)

26/06/2010 4297

حكم إهداء ثواب الأعمال إلى النبي صلى الله عليه وسلم

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

إهداء ثواب الأعمال الصالحة إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- لا يجوز إهداء ثواب الأعمال لا قراءة قرآن، ولا صلاة، ولا صيام للنبي - صلى الله عليه وسلم -، لأن السلف - رضي الله عنهم- من الصحابة وغيرهم لم يفعلوه

26/06/2010 6271

مــــدة العــــزاء

د. ظافر بن حسن آل جَبْعَان

هذه المسألة قد اخْتَلَف العلماء فيها على قولين: القول الأول: قيل ثلاثة أيام بعد الدفن على التحديد(1)، وتكره التعزية بعد ثلاثة أيام على ما ذهب إليه جمهور الفقهاء(2). قال الإمام النووي - رحمه الله تعالى -:( قال أصحابنا: وتكره التعزية بعد ثلاثة أيام، لأن التعزية لتسكين قلب المصاب، والغالب أنَّ سكون قلبه بعد الثلاثة، فلا يجدد له الحزن، هكذا قال الجماهير من أصحابنا)

06/06/2010 3443
[ السابق ] [ 1 ] [ 2 ] [ 3 ] [ التالي ]
صفحة الدكتور ظافر آل جبعان بموقع صيد الفوائد
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور ظافر بن حسن آل جبعان