۩ الإصدارات العلمية ۩

۩ تغريدات ۩

۩ البحث ۩



البحث في

۩ القائمة البريدية ۩


أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا

۩ زوار الموقع ۩

الاحصائيات
لهذا اليوم : 4187
بالامس : 4249
لهذا الأسبوع : 27942
لهذا الشهر : 86799
لهذه السنة : 334068
منذ البدء : 797266
تاريخ بدء الإحصائيات : 3-12-2012

:: الاستعاذةُ ::

المسألة

:: الاستعاذةُ ::

 د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

:: الاستعاذةُ ::


«لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ الْعَلِيمُ (الْعَظِيمُ) الْحَلِيمُ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ، وَرَبُّ الأَرْضِ، رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ.

اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ، وَرَبَّ الأَرْضِ، وَرَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمَلِيكَهُ، فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بِوَجْهكَ الْعَظِيمِ الَّذِي لَيْسَ شَيْءٌ أَعْظَمَ مِنْهُ، وَبِكَلِمَاتِك التَّامَّاتِ الَّتِي لاَ يُجَاوِزُهُنَّ بَرٌّ وَلاَ فَاجِرٌ، وباسْمِكَ الأَعْظَمِ الَّذِي إِذَا سُئِلَت بِهِ أَعْطَيْتَ، وإِذَا دُعِيَتَ بِهِ أَجَبَتَ، وَبِأَسْمَائِكَ الْحُسْنَى كُلِّهَا مَا عَلِمْتُ مِنْهَا وَمَا لَمْ أَعْلَمْ، مِنْ شَرِّ كُلِّ ذِي شَرٍّ، ومِنْ شَرِّ مَا خَلَقَتَ وَبَرَأتَ وَذَرَأت.

ومِنْ شَرِّ مَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ ومَا يَعْرُجُ فِيهَا. وَمِنْ شَرِّ مَا يَلِجُ فِي الأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا.

وَمِنْ شَرِّ سَمْعِي وَبَصَرِي، وَمِنْ شَرِّ لِسَانِي وَقَلْبِي، وَمِنْ شَرِّ شَهوَتِي ومَنِيِّي.

وَمِنْ شَرِّ مَا يَلِجُ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ، وَمن شَرِّ مَا تَهُبُّ بِهِ الرِّيَاحُ، وَمِنْ شَرِّ بَوَائِقِ الدَّهْر، {وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ}، و{مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ} وَمِنْ فِتَنِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ، وَمِنْ طَوَارِقِهما، إِلاَّ طَارِقًا يَطْرُقُ بِخَيْرٍ، وَمِنْ شَرِّ كَيدِ الكَائِديْنَ، ومَكْرِ المَاكِرين، وحَسَدِ الحَاسدِينَ، وسَحْرِ السَّاحِرين؛ ومِنْ شَرِ الشَّيْطَانِ وَشِرْكِهِ، وَأَنْ أَقْتَرِفَ عَلَى نَفْسِي سُوءًا، أَوْ أَجُرَّهُ عَلَى مُسْلِمٍ؛ وأَعوذُ بكَ مِنْ شَرِّ كُلِّ دَابَّةٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبي عَلى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعوذُ بكَ مِنْ وَسْوَاسِ الصَّدْرِ، وَشَتَاتِ الأَمْرِ، وَفِتْنَةِ الْقَبْرِ؛ ومِنْ مُنْكَرَاتِ الأَخْلاقِ، وَالأَعْمَالِ، وَالأَهْوَاءِ، وَالأدْوَاءِ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لاَ يَنْفَعُ، وَمِنْ قَلْبٍ لاَ يَخْشَعُ، وَمِنْ نَفْسٍ لاَ تَشْبَعُ، وَمِنْ دُعَاءٍ لاَ يُسْمَعُ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ، وَالْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَضَلَعِ الدَّيْنِ، وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ؛ وأَعُوذُ بِكَ أَنْ أُرَدَّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الدُّنْيَا، وَعَذَابِ الْقَبْرِ؛ إنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، وبالإجابة جدير، وصلَّى اللهُ وسَلَّمَ عَلى نبيِّنَا محمدٍ وعلى آلهِ وصحبهِ أَجمعِينَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ».

التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق


1 + 8 =

/9999999999999999999

روابط ذات صلة

صفحة الدكتور ظافر آل جبعان بموقع صيد الفوائد