جديد الموقع
:: عاشُوراءُ والصِّراعُ بينَ الحقِّ والباطلِ :: { الخطب الصوتية } ۞ :: عيدُ الفطر المُباركِ لعام 1438هـ :: { الخطب الصوتية } ۞ :: { فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ } :: { ۩ منبر الجمعة } ۞ :: حكمُ الاستثناءِ في الدُّعاءِ :: { ۩ المسائل العلمية } ۞ :: وصفُ عليِّ بنِ أبي طالبٍ -رضي اللهُ عنه- بـــــ"الإمامِ" :: { ۩ المسائل العلمية } ۞ :: الاستعاذةُ :: { ۩ المسائل العلمية } ۞ :: أَيَّتُها النَّساء :: { إصدارات صوتية } ۞ :: فَاسْتَجَبْنَا لَهُ :: { إصدارات صوتية } ۞ :: فلنعم المجيبون :: { الخطب الصوتية } ۞ :: الخطرُ اليهوديُّ :: { مقالات في الواقع والمنهج } ۞
الْطَاقَـــــات الـمُهْــــــدَرَة
۩ البحث ۩
Separator


البحث في
۩ القائمة البريدية ۩
Separator

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
۩الإصدارات العلمية۩
Separator
۩ عدد الزوار ۩
Separator
انت الزائر :342330
[يتصفح الموقع حالياً [ 62
الاعضاء :0 الزوار :62
تفاصيل المتواجدون

:: وصفُ عليِّ بنِ أبي طالبٍ -رضي اللهُ عنه- بـــــ"الإمامِ" ::

المسألة
Separator

:: وصفُ عليِّ بنِ أبي طالبٍ -رضي اللهُ عنه- بـــــ"الإمامِ" ::

 د. ظافرُ بنُ حسنٍ آلُ جَبْعانَ

بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ

ومنه المعونةُ والتَّسديدُ

وصفُ عليِّ بنِ أبي طالبٍ -رضي اللهُ عنه- بـــــ"الإمامِ"

الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، وصلَّى اللهُ وسلَّم على رسولِه الأمينِ، وعلى آلِه وصحبِه أجمعينَ.

أمَّا بعد:

فوصفُ الخليفةِ الرَّاشدِ عليٍّ -رضي اللهُ عنه- بـ "الإمامِ"، لا غضاضةَ فيه من حيثُ إنَّه إمامُ خيرٍ وهُدًى.

و"الإمامُ" يُرادُ به الحاكمُ والخليفةُ، وقد كان يُطلَقُ على أبي بكرٍ -رضي اللهُ عنه-: "الخليفةُ"، وعمرَ: "أميرُ المؤمنينَ"، وكذلك عثمانُ -رضي اللهُ عنه-، وأُطلِقَ على عليٍّ -رضي اللهُ عنه-: "إمامٌ"، وهو كذلك.

وعليه، فيظهرُ سببُ تسميتِه بذلك دونَ غيرِه ممَّن سبَقه من الصَّحابةِ رضي اللهُ عنهم.

إنَّما الَّذي حذَّر منه العلماءُ: أن يُخصَّصَ أحدٌ منهم بوصفٍ عن غيرِه من الصَّحابةِ -رضي اللهُ عنهم-؛ كتخصيصِ عليٍّ -رضي اللهُ عنه- بـــ:"كرَّم اللهُ وجهَه"، أو: "عليه السَّلامُ"؛ فإنَّ هذا من غلوِّ الرَّافضةِ فيه.

قال الإمامُ ابنُ كثيرٍ -رحمه اللهُ تعالى-: (وقد غلَب هذا في عبارةِ كثيرٍ من النُّسَّاخِ للكتبِ، أن يُفرَدَ عليٌّ -رضي اللهُ عنه- بأن يُقالَ: "عليه السَّلامُ" من دونِ سائرِ الصَّحابةِ، أو: "كرَّم اللهُ وجهَه"، وهذا وإنْ كان معناه صحيحًا، لكنْ ينبغي أن يُسوَّى بينَ الصَّحابةِ في ذلك؛ فإنَّ هذا من بابِ التَّعظيمِ والتَّكريمِ، والشَّيخانِ وأميرُ المؤمنينَ عثمانُ أَوْلَى بذلك منه، رضي اللهُ عنهم). [«تفسير القرآن العظيم» 3/517-518].

واللهُ تعالى أعلى وأعلمُ.
التعليقات : 0 تعليق
Separator
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/9999999999999999999
تعليقك
8 + 8 =
أدخل الناتج
صفحة الدكتور ظافر آل جبعان بموقع صيد الفوائد
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور ظافر بن حسن آل جبعان